منتدى للعلوم الفلكية والروحانية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرصد الفلكى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ ابو همام
الشيخ
الشيخ


المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 28/02/2014

مُساهمةموضوع: الرصد الفلكى   السبت مارس 08, 2014 11:04 pm


حديثنا هنا عن الرصد الفلكي من عهد الفراعنه وهم اقدم من تعلم هذا العلم وعلمه لاحفادهم

وكذلك الاغريق لهم في هذا العلم حيز وحيز خطير جدا
بداية نتحدث عن علم الفلك عند الاغريق
تاريخ الفلك عند الإغريــق اليونانيون منذ 800 ق.م






يعتبـر طاليـس ( ولد 624 ق.م ) أول الفلكيين المشـهورين و هو أول من وصلتنا عنه معلومات عن الفلك في اليونان. و هو الذي قد تنبأ بكسوف شمسي يؤدى إلى نشوب حرب عظيمة بين الميديايين و الليديايين في آسـيا الصغرى (تركيا الآن) و ذلك حوالي سـنة 585 ق.م



أفلاطون 427 - 347 ق.

سـقراط 469 - 399 ق.م


فيثـاغورث 580 ق.م وقد كان رياضيا عظيما


أول من فهم و أدرك ميل دائرة البروج وأن القمر جسم يشبه المرآة وأن الكواكب تسير في مجرى معاكس للنجوم الثابتة

لــه الكثير من العطاء في مجال علوم الأرقام و الحرف و التراكيب و الروحانيــات.



أرســطو 384- 322 ق.م قال بكروية الأرض.



كان فذا في علوم الحرف والأوفاق و التراكيب و الروحانيــات.

روى و أخذ وترجم المسـلمون عن الإغريق اليونانيين الكثير في شتى المجالات التي منها الفلك و كذلك علوم الحرف والأوفاق و التراكيب و الروحانيــات و السـيمياء
ظهر بطليموس في الإسكندرية في مصر، حيث ولد في نهاية القرن الأول الميلادي في صعيد مصر في إقليم طيبة، وقد بلغ في الفلك مبلغا عاليا

تمكن بطليموس من وضع جداول 48 مجموعة نجوم ثابتة ، وكتب كتب مشهورة أهمها المجسطى و المقالات الأربعة . وقد ترجم كتاب المجسطى إلى العربية مرتين مرة في عهد أمير المؤمنين هارون الرشيد ومرة في عهد المأمون.
هناك العديد من الحضارات القديمة التي تفننت في تتبع ورصد النجوم وحركاتها لحماية ما تخبئه في الأرض .فهل تعلموا يا أخوان أن إستعمال الإسطرلاب وهو اداة فلكية يعبر عنه بالمخبر الفلكي ومنه جاءت كلمة لابو laboratoire فكانوا دائما يضعون النجم الكبير في القوس والرامي وهو تقريبا اقرب النجوم بعد الشمس ويبعد عنا حوالي 4.5 مليون سنة ضوئية كنقطة مركزية لتحديد المسافات بين النجوم وحركة الشمس ونحن نعلم ان قصر الحمراء بالأندلس به 365 نافذة تدخل الشمس منها إلى القصر كل مرة من نافذة
تاريخ الفلك عبر العصور
عند الصينيين
وكان الصينيون يعتبرون الأرض عربة ضخمة في أركانها أعمدة ترفع مظلة (السماء) وبلاد
الصين تقع في وسط هذه العربة ويجري النهر السماوي (النهر الأصفر) من خلال
عجلات العربة ويقوم السيد الأعلي المهيمن علي أقدار السماء والأرض بملازمة النجم القطبي
بالشمال بينما التنينات تفترس الشمس والقمر.
وفي القرن الثاني ق.م. وضع الفلكي الصيني(هياهونج) نظرية السماء الكروية حيث قال أن الكون
بيضة والأرض صفارها و قبة السماء الزرقاء بياضها.
عند الهنود
يعتقد الهنود القدماء ان الارض عبارة عن قوقعة تحملها اربعة افيال عملاقة تقف على ظهر
سلحفاة. وهذا يعني انهم كانوا يشعرون بكروية الارض ولهذا اختاروا القوقعة.
عند الروس
كان الروس يعتقدون ان الارض عبارة عن قرص يطفو على الماء تحمله ثلالث حيتان عظيمة.
عند زنوج افريقيا
اعتقدت بعض المجتمعات في افريقيا أن الشمس تسقط كل ليلة عند الافق الغربي الى العالم السفل,
فتدفعها الفيلة للأعلى ثانية لتضيء الارض من جديد، وتتابع هذه الحركة يوميا.
عند الهنود الحمر
كان الهنود الحمر يعتقدون ان اميراتهم الصغيرات يجب ان يسهرن على ضوء المشاعل, ليأتي
طائر الكونكورد (رسول السماء) ليأخذ المشاعل ويضيء الشمس من جديد.
عند السومريين
اعتقد السومريون أن الأرض هضبة تعلوها القبة السماوية, وتقوم فوق جدار مرتفع علي أطرافها
البعيدة, واعتبروا الأرض بانثيون هائل تسكن فوق جبل شاهق.
عند البابليبن
ورأى البابليون أن المحيطات تسند الأرض والسماء، وأن الأرض كتلة جوفاء تطفو فوق تلك
المحيطات وفي مركزها تقع مملكة الأموات. لهذا أله البابليون الشمس والقمر.
عند الكلدانيين
والكلدانيون من خلال مراقبتهم لحركة الشمس ومواقع النجوم بالسماء وضعوا تقويمهم.
واستطاعوا التنبؤ من خلال دورتي الشمس والقمر بحركتيهما ما مكنهم من وضع تقويم البروج،
فريطوا من خلالها بين الإنسان وأقداره. واعتبروا أن حركات النجوم إنما هي خاضعة لمشيئة
الآلهة.
عند قدماء المصريين
وكان قدماء المصريين يعتقدون أن الأرض مستطيلة طويلة يتوسطها نهر النيل الذي ينبع من نهر
أعظم يجري حولها تسبح فوقه النجوم الآلهة. والسماء ترتكز علي جبال بأركان الكون الأربعة و
تتدلى منها هذه النجوم.
لهذا كان الإله رع يسير حول الأرض باستمرار. ليواجه الثعبان أبوبي (رمز قوى الظلام الشريرة)
حتى يصبحا خلف الجبال جهة الغرب والتي ترفع السماء. وهناك يهزم رع ويسقط, فيحل الظلام.
وفي الصباح ينتصر رع علي هذه القوي الشريرة ويستيقظ من جهة الشرق. بينما حورس إله
القمر يسير بقاربه ليطوف حول العالم. وكان القمر بعتبر إحدي عينيه. و يلاحقه أعداؤه لفقيء هذه
العين بإلقائها في النيل وينجحوا مجتمعين في هذه المهمة فيظلم القمر. لكن الإله رع يهب لنجدة
عين حورس (القمر) ويعيدها لحورس.
في الحضارة الإسلامية
نشط علم الفلك في الحضارة العربية في عدة مراحل، ولعل الاهتمام بمتابعة الأهلة لتحديد
مواعيد الاشهر القمرية كان بداية العمل في هذا الاتجاه. ويعرف أن بعض العلماء العرب قاموا
ببناء مراصد للنجوم في مناطق مختلفة من الدولة الإسلامية.
البيروني وهو أول من اكتشف ميل محور الأرض في دورانها حول نفسها بالنسبة لدورانها حول
الشمس، ذلك الاكتشاف الذي نسبه لنفسه كوبرنيك.
درس إبن الهيثم ظواهر إنكسار الضوء وإنعكاسه بشكل مفصّل ، وخالف الآراء القديمة كنظريات
بطليموس ، فنفى ان الرؤية تتم بواسطة أشعة تنبعث من العين ، كما أرسى أساسيات
علم العدسات وشرّح العين تشريحا كاملا
البابليين هم الذين استعملوا المزولة (الساعة الشمسية) لقياس الوقت خلال النهار، والساعة المائية خلال الليل، والساعة الكروية التي تظهر القبة السماوية بشكل معكوس.
وطبقوا علم المثلثات في تفسير دورة القمر، فقسموا السنة إلى 360يوم والشهر إلى 4 أسابيع، والأسبوع إلى 7 أيام، واليوم إلى 24 ساعة، والساعة إلى 60 دقيقة، والدقيقة إلى 60 ثانية.
ورغم قلة أدوات الرصد الفلكي بذلك الوقت فقد استطاعوا التنبؤ بأوقات حدوث الكسوف والخسوف، كذلك قاموا بتعيين مواقع الشمس والكواكب والقمر، وحددوا الشهر القمري والسنة الشمسية بدقة كبيرة.

استفاد الكلدانيون من الاكتشافات التي توصل إليها البابليين وغيرها من الحضارات، وقاموا بتصحيح الأخطاء منها، إذ قسموا السنة إلى 365 يوم وربع (أكثر من طول السنة بـ 27 دقيقة تقريباً). وقاموا بحسابات لأوقات الكسوف والخسوف، وأظهروا العلاقة ما بين أيام الأسبوع بالشمس والقمر والكواكب.

أما العصر الذي بدأ فيه التفسير المنطقي للكون فهو العصر اليوناني، ونستطيع أن نقول أن الفلك بدأ كعلم في العصر اليوناني، ففي العصور السابقة لم يكن الفلك سوى تصورات وتخامين ذهنية.
وقد استفاد الإغريق من علوم البابليين والمصريين في الفلك والرياضيات، فمثلاً أخذ الفيلسوف طاليس معظم أفكاره من البابليين فعلم طلابه بأن الأرض عبارة عن قرص يطفو على سطح المحيط وأن الجو الذي نعيش فيه تكون جراء تبخر مياه المحيط، كما قال طاليس أن خسوف الشمس يحدث عندما يمر القمر بين الأرض والشمس.
وكان الفيلسوف الإغريقي هيبارخوس أول من حاول تقسيم الأقدار الظاهرية للنجوم، فقسمها إلى ستة أقدار ظاهرية.
كما قام أرستاركوس بقياس بعد الشمس والقمر عن الأرض وحجميها، وله الفضل في القول بدوران الأرض حول الشمس.
وبلغ علم الفلك عند الإغريق قمة تطوره على يد الفلكي بطليموس، الذي استخدم الأدوات الفلكية لقياس ارتفاع النجوم والكواكب وتحديد مساراتها، ولعل أشهر كتبه هو كتاب المجسطي، الذي قال فيه بأن الكواكب والقمر والشمس تدور حول الأرض، وظلت هذه النظرية سائدة 16 قرناً من الزمن


أشهر تلامذة أفلاطون ، والذي سيطر فكره فلسفته على تفكير الإنسان لمدة ألفي عام ، فالأرض كما كان يعتقد ثابتة والكواكب الأخرى تدور حولها وفق مدارات دائرية الشكل ، فالدائرة هي الشكل الأكثر كمالاًعند أرسطو لذا يجب على الأجرام السماوية أن تتحرك وفقاً لهذا الشكل , و من تفسيره للسلوك الحركي للأجسام : " إن الجسم لا يستمر بالحركة إلا ببقائه على تماس مباشر مع محرك فاعل باستمرار و إلا فإن الجسم يتوقف " ، و قد كان هذا الفاعل في حالة الكواكب ملائكة مسخرة تخفق بأجنحتها من خلف الكوكب .
وقدم أرسطو دليلين قويين على أن الأرض كروية ، أولهما : تغير موقع النجم القطبي من وسط السماء للمشاهد من الشمال إلى حدود الأفق للمشاهد من الجنوب ، و ثانيهما : خسوف القمر - أي وقوع الأرض بين القمر و الشمس - و الظل الدائري الذي تلقيه الأرض دائماً على سطح القمر، فلو كانت الأرض قرصاً دائرياً لاتخذ ظلها على القمر شكلاً بيضاوياً وهذا ما لم يلاحظ ، مما يدل على أن الأرض كروية

_________________
الشيخ ابوهمام الروحاني:00905362490923

Auanas992@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://auanas.3oloum.com
 
الرصد الفلكى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عوانس :: الدفائن والكنوز :: كيفية فك الرصد-
انتقل الى: